أبناء الجـــاليات
حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

البــــث الرقمـــي
محطات الأوراس:السفارة الليبية لدى أوكرانيا تحتفل بالذكرى الثانية لثورة 17 فبراير المجيدة

السلطــة
الرئيس الأوكراني: الجيش الأوكراني يسصبح مهنيا بداية من عام 2014

آرشيــفات المُصـــوّرة

كُتّـــاب اليــوم

واحة البكالوريا

التأثير الميكانيكي وَ الإقتباس الفكري

المؤلف: شبكة الأوراس الإعلامية

تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2012 الساعة 16:23
حُرّرت في: كييف

إنّ تصوّر مفهوم "القـــوّة" لدى الطلبة ينحصر في سياق هندسي يرتبط بمفهوم الشعاع وَ خواصه المترية وَ الكل يتذكر التعريف الذي تلقاه الطالب من أستاذه بمدارس الثانوية وَ أنّ القوة هي مقدار التأثير التحريكي (الميكانيكي) على جسم مادي من طرف أجسام أخرى وَ يُرافقه تغيّر في سرعات النقط المادية التي تُكونه أو تغيّر شكله الهندسي وَ يتم ذلك إما عبر التأثير المُباشر من الأجسام الأخرى أو عبر حقول التأثير المُولدة من طرفها في الفضاء.

إنّ قيمة القوة تُحسب بواسطة قانون نيوتن الثاني وَ هو جداء لكمية المادة للجسم المُتأثّر (الكُتلة) وَ التسارع (قيمة شُعاعية)، وَ كما ذكرنا فإن القوة – قيمة شُعاعية (في المفهوم الهندسي) لها قيمة وَ إتجاه وَ نقطة التأثير وَ هي مُعطيات تتغير في الفضاء بمرور الزمن (وَ أحياناً يُطلق على مسار حركة الجسم بحامل القوة).
وَ يوجد مفهوم آخر مُرافق للقوة وَ هي القوة المُضادة وَ يُستنبط ذلك من قانون نيوتن الثالث وَ الكل يعرف عبارة "لكل فعل رد فعل" – وَ لهذه العبارة بعد سياسي وَ فلسلفي يخرج عن دائرة التعامل الفيزيائي المحض. فعندما تقذف بقدمك الكرة فإنها بدورها تقذفك في الإتجاه المُعاكس وَ لكنك لا تشعر بذلك لكون كُتلتها أقل بكثير من قيمة المادة المتضمنة في جسمك، نفس الأمر يُمكن مُلاحظته عندما تقوم بشد الدلو المملوء بالماء من قعر البئر فالدول بدوره يسحبك إلى الأسفل (مركز الأرض) – لأن الحبل يتسم هنا بخاصية الشد من الطرفين وَ مُكوناته الجسمية (عبر التواصل الجزيئي) يُجسد مبدأ (الفعل وَ رد الفعل). وَ لا نذهبُ بعيداً فعندما نُطلق صاروخاً من سطح الآرض إلى المدار فإن الصاروخ في نفس الوقت يقذف بالكرة الأرضية في الإتجاه المُعاكس وَ العلاقة التي تربطهما تتمثل في مبدأ الفعل وَ رد الفعل وَ رياضياً تُحسب هذه القيمة وفق المُعادلة التفاضلية التي يُمكن وضعها إنطلاقاً من القانون الثاني: يُستعمل في هذه الحالة أيضاً مفهوم كميـــة الحركة.
إنّ وحدة قياس القوة: نيوتن – فواحد نيوتن هي قيمة القوة التي تؤثر على جسم كُتلته 1 كغ ليتسارع بقيمة 1 متر لكل ثانية مُربع – توجد هناك وحدات قياس أخرى مثل القوة التي تجذب بها الأرض جسماً كُتلته 1 كغ هي 9.8 نيوتن وَ يُطلق عليها بـ 1 كغ قوة (الكل يعرف ذلك من دروس الفيزياء في المدرسة الثانوية). توجد مُشتقات أخرى للقوة مثل الدينا (الداين) وَ تُساوي 10 درجة (ناقص 5)، الكل يعرف بأن قطرة الماء تأخذ شكلها الخاص بسبب التجاذب الجزيئي لمكونات الماء: فالجزئيات الموجودة على السطح تتأثر بالتجاذب من العمق وَ لا توجد قوى تُعادلها من "فوق" وَ لذلك يتشكل غشاء مُتراص من كل الأطراف يُعطي لقطرة الماء شكلا هندسياً مُعينا يشبه الإهليج وَ لذلك فإن قيمة القوة التي تؤثر على مساحة قدرها 1 مم مُربع تُكافئ قيمة الدينا الآنفة الذكر.
فتأثير القوة الميكانيكي نجده حاضراً في حقل التجاذب الكوني، التجاذب (و التنافر أيضاً) الكهرومغناطيسي، وَ النووي وَ التأثير الضعيف، فالقوة مهما كانت طبيعتها فهي تمنح الجسم تسارعاً مُعينا، وَ لكن مع تطور العلوم الفيزيائية برزت على الساحة نظرية الحقول وَ لذلك فإن للحقل الكهروميغناطيسي نفس التأثير كالقــوة الكهربائية (في المعنى الضيق) وَ لذلك فعندما يقوم شخص ما بفتح مشروع إبداعي فهو بفضل تأثير حقله الفكري يُؤثر بقوة على إرادة الآخرين وَ يُمنحهم تسارعاً مُعتبراً لكي يتحركــوا من نقطة الصفر.
فقيمة التسارع تتناسب عكساً وَ قيمة الكُتلة وَ التي يُطلق عليها بالعطالة لأنها تحول دون أن يكسب الجسم التسارع الفائق وَ لذلك نجد بأنه في ظروف الحقل الفكري الواحد فإن الفرد يتأثر بشكل مُختلف حسب كمية عطالته التي تعتمد أصلا على التراكم الثقافي وَ الإرادة الشخصية وَ حتى على الإحتياط الفكري الذي كسبه طوال حياته.
وَ لذلك فإن توافق مفهوم التأثير المادي للقوة وَ نظيرها الإجتماعي وَ الفلسفي يلعب دوراً هاما في تفجير طاقات الأفراد، فالحقل الأرضي يتناسب وَ كُتلة كوكبنا وَ نفس الشيء بالنسبة للحقل الفكري فإنه يتناسب وَ القدرة الإبداعية للإنسان الذي يأخذ على عاتقه مُهمة تحريك المُجتمع وَ الإتيان به إلى بر الآمان، فنجد مثلا شخصاً واحداً وَ بإمكانيات زهيدة يستطيع تحريك سفينة كاملة تحمل على متنها كل النسيج الجاليتي وَ بالمُقابل نجد مؤسسات وَ جمعيات وَ تمويلا وَ مؤتمرات وَ أبواق وَ ما شابه وَ لكن كل ذلك لا يُحرك ساكناً، فلماذا يا تُرى؟ لأن تأثيرهم التحريكي يكاد أن يكون مُنعدمــا بسبب فقدانهم للشحنة "الفكرية" المُولدة للحقل الإبداعي.

المصدر: أكاديمية الأوراس للعلوم الدقيقة و التطبيقية


يُسمح التعليق فقط للمُسجلين في شبكة الأوراس الإعلامية التسجيل
الكنية:
الكلمة السرية:
نص التعليق على المقال:

لم ترد بعد أي تعليقات على هذا المقال
صدى الدبلومــاسية
سفير أوكرانيا لدى الإتحاد الأوروبي: يجب إقصاء روسيا من إحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2018 م

أخبار اليوم:الاثنين 10 ديسمبر 2018

صــدى الجـاليات
جلسة عزاء ترحما على روح أم العبد في أوكرانيا

إعلانــاتكم