أبناء الجـــاليات
حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

البــــث الرقمـــي
محطات الأوراس:السفارة الليبية لدى أوكرانيا تحتفل بالذكرى الثانية لثورة 17 فبراير المجيدة

السياســة
ديفيد ليدينغتون: أغلبية النواب في بريطانيا يدعمون طموحات أوكرانيا في إندماجها ضمن الإتحاد الأوربي

آرشيــفات المُصـــوّرة

كُتّـــاب اليــوم

الفعاليات

فعالية تضامنية مع أهل غزة في العاصمة الأوكرانية وَ حضور العلم الجزائري في هذا المشهد

المؤلف: شبكة الأوراس الإعلامية

تاريخ النشر: الخميس 17 يوليو 2014 الساعة 14:19
حُرّرت في: كييف

أقامت الجالية العربية وَ بدعم من مُمثلي المُجتمع المدني الأوكراني بالعاصمة كييف ظهر يوم الخميس المُوافق لـ 17 جويلية (يوليو) 2014 م فعالية تضامنية مع أبناء قطاع غزة الذين يتعرضون كل ثانية لآلة القصف الإسرائيلي وَ يسقط الأطفال الرضع وَ النساء وَ الشيوخ ضحايا هذه الجريمة الإنسانية، و كان ذلك أمام مقر منظمة الأمم المُتحدة الكائن على ممر كلوفسكي رقم 1 بمنطقة البيتشيرسك في قلب العاصمة الأوكرانية.

وَ قد حضر الفعالية الإستنكارية بما يطرأ في الآراضي المُحتلة أبناء النسيج العربي و الأوكراني برفع لافتات مُعبرة باللغات المُعترف بها عالميا وَ باللغة المحلية – طبعا – لكي يتمكن المواطن الأوكراني معرفة ما يحصل حقيقة في هذه الآونة في حق أبناء الشعب الفلسيطيني الأبي. وَ كما رفع المُحتجون صورا مُعبرة عن المشهد الميداني في غزة وَ هي صور جد مؤلمة وَ صريحة للجريمة التي تُرتكب في حق أطفال غزة.
وَ بالطبع تم رفع العلم الأوكراني في هذه الفعالية تعبيرا على أن دور أوكرانيا كدولة صديقة وَ مُتضامنة مع الشعب الفلسطيني وَ أن جُلَّ الشباب العرب الحاضرين هم مواطنون أوكرانيون يدافعون أيضا عن مصالح أوكرانيا في سياق نداء الفنان الفلسطيني القدير الدكتور جمال بدوان: "أنا أوكراني وَ قلبي فلسطيني" – فكل الحضور أوكرانيون وَ لكن ينبض في صدرهم القلب الفلسطيني.
وَ لكن اللافت للنظر هو رفع العلم الجزائري أثناء هذه الفعالية التضامنية مع الشعب الفلسطيني من طرف رئيس قسم كييف عن الإتحاد العام للطلبة الفلسطينيين الدكتور فراس الوهادين تعبيرا على الدعم التاريخي المُتواصل لهذا البلد العظيم – الجزائر – شعباً وَ قيادة لفلسطين في كل مراحل نضالها وَ قضيتها العادلة ظالمة أو مظلومة وَ هي مقولة شهيرة للرئيس الجزائري المناضل هواري بومدين رحمه الله من منبر الأمم المُتحدة. وَ لا يخفى على الجميع سواءً في أوكرانيا أو خارجها بأن أول مواطن عربي قام بدعم القضية الفلسطينية إعلاميا بشكل مهني هو إبن ثورة المليون و نصف المليون شهيد الأستاذ أوراغ رمضان عبر شبكة الأوراس الإعلامية وَ الموقع الرسمي لصحيفة حول أوكرانيا العربية. وَ بالفعل قدم المُشرف على مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية أوراغ رمضان إلى عين المكان للتضامن مع الشعب الفلسطيني وَ كذلك قيامه بالدفاع عن القضية الفلسطينية في كل المحافل المحلية في عمق الحدث الأوكراني و هي حقيقة يدركها الجميع و لكن يفصح بها إلا القليل من الشرفاء. وَ منه فإن رفع العلم الجزائري في هذا اليوم هو إعتراف حقيقي بأهمية الدعم الوطني و الدولي للقضية الفلسطينية من طرف الشعب الأبي الذي رفع رأس العرب شامخا في المحافل الأممية وَ الكونية.






















المصدر:


يُسمح التعليق فقط للمُسجلين في شبكة الأوراس الإعلامية التسجيل
الكنية:
الكلمة السرية:
نص التعليق على المقال:

لم ترد بعد أي تعليقات على هذا المقال
صدى الدبلومــاسية
سفير أوكرانيا لدى الإتحاد الأوروبي: يجب إقصاء روسيا من إحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2018 م

أخبار اليوم:الاثنين 10 ديسمبر 2018

صــدى الجـاليات
جلسة عزاء ترحما على روح أم العبد في أوكرانيا

إعلانــاتكم