أبناء الجـــاليات
حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

البــــث الرقمـــي
محطات الأوراس:السفارة الليبية لدى أوكرانيا تحتفل بالذكرى الثانية لثورة 17 فبراير المجيدة

المجتمــــع
الدكتور الجراح رامي أبو شمسية: الجالية العربية و الإسلامية في حاجة إلى مستشفى يقدم العلاج في إطار عُرفنا و تقاليدنا

آرشيــفات المُصـــوّرة

كُتّـــاب اليــوم

الطلبـــة

بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في إقليم أوكرانيا و الإتحاد العام لطلبة فلسطين فرع أوكرانيا

المؤلف: حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وَ الإتحاد العام لطلبة فلسطين - فرع أوكرانيا

تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2012 الساعة 19:17
حُرّرت في: كييف

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى "إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ" صدق الله العظيم.
إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في إقليم أوكرانيا و الإتحاد العام لطلبة فلسطين فرع أوكرانيا تجدد تأكيدها لموقفها الراسخ و الثابت و الذي ينطلق من قناعاتنا الوطنية بأننا لم و لن نسمح بتوجيه أي إساءة إلى نضال شعبنا العظيم أو قيادتنا الشامخة و على رأسها سيادة الرئيس القائد أبو مازن.


وسبق أن أكدنا و نؤكد بأننا لن نسمح أيضاً بالإساءة إلى رمز و ممثل شعبنا و قيادتنا على الساحة وهي سفارتنا الموقرة التي على رأسها سعادة سفير دولة فلسطين الدكتور محمد الأسعد, و إننا نعتبر أي إساءة هي موجهة لنا جميعاً بحكم وحدة الهدف و المصير ونرفض كل أشكال الإبتزاز الإعلامي مهما كان مصدره, و لكننا نريد أن ننبه الجميع لما سبق أن نبهنا منه مراراً و تكراراً و هو أن البعض منا و للأسف هو من بدأ التهجم على بعضنا البعض بصورةٍ لا تليق لا بشعبنا ولا بجاليتنا ولا بطلابنا. و بالرغم من النداءات المتكررة لنا و بوقف حملات التشهير عبر الإنترنت, للأسف لم نلقى أذناً صاغية.
فإذا كان هناك من يستفيد من هذه الأوضاع المخجلة فنأمل من جميع المسؤولين إغلاق الباب أمامهم و إيقافهم عند الحد المطلوب, وهؤلاء هم من يزاودون على مؤسساتنا الوطنية الآن التي تشرف الجميع بعد أن كانت صفحاتهم و صفحات مواقعهم على الإنترنت هي من تتبنى كل المقالات التي و للأسف تهاجم قيادتنا الشامخة و سيادة الرئيس القائد أبو مازن و دولة رئيس وزرائنا الدكتور سلام فياض و قيادة حركة فتح, و لدينا نسخ من جميع هذه المقالات بالعناوين و التواريخ
و بهذا ومن ما سبق عرضه فإننا ندعو جميع الأخوة الفلسطينيين على الساحة إلى التبرء ممن يشعلون نار الفتنة بين الحين و الآخر علماً بأن جميع الأخوة المختلفين هم أخوة كرام لنا و نحترمهم جميعاً ولا نفرق بينهم ولا نصطف بجهة دون أخرى.
إن أية خلافات ستوجد لها حلول و إنماتقتل الحلول بإستغلال البعض لتصاعد الخلافات عبر الإنترنت بالتشهير و الإساءة مما يزيد الهوَّة بين الأخوة. و إننا من خلال مراقبتنا لمجريات الأمور على الساحة خاصة بما يخص إكتمال مؤسسة إتحاد الجاليات بأوكرانيا التي هي هدف ندعمه و نؤيده, لم نكن نريد بأي شكل من الأشكال التدخل أو التعليق إلا أننا أصبحنا الآن مجبرين على الإدلاء بكلمتنا مع الإحترام للجميع.
إن الخطوات التي أدت إلى هذه الخلافات هي:
- أولاً: عدم إكتمال مؤتمرات المدن التي يجب أن تمثل في مؤتمر إتحاد الجاليات, حيث إقتصرت المدن الممثلة على كييف و خاركوف و أوديسا و سمفروبل فقط.
- ثانياً: عدم دعوة الجمعية العمومية في المدن المذكورة لإنتخاب مندوبيها الذي لهم حق تمثيل هذه المدن في المؤتمر.
- ثالثاً: إتخاذ القرار بعقد توقيت و مكان المؤتمر بدون العودة للجمعيات العمومية.
- رابعاً: تشكيل لجنة تحضيرية بشكل مفاجئ غير معلن عنه و خاصة أسماء أعضاء اللجنة و كيفية إختيارهم بدون العودة للجمعيات العمومية أو أخذ رأيها أو طرح طرق ديمقراطية لإنتخاب هذه اللجنة.

إنَّ هذه النقاط و التي أدَّت إلى خرق واضح لدساتير العمل النقابي و ديمقراطية الممارسة في المؤسسات الوطنية, أغضب بعض الأخوة أعضاء الجالية, و أشعرهم أنهم غير ممثلون, مما فتح الباب و للأسف مرة أخرى لتصاعد الخلافات و إستغلال البعض هذه الخلافات لشق الصف و إضعاف الجالية.
و إننا إنطلاقاً من مسؤلياتنا الوطنية و حرصنا على الوحدة ندعو إلى مناقشة هذه النقاط للتوافق بين الجميع و بذلك تغلق الأبواب أمام جميع الفتن و المفتينين و ننعم بوحدة الصف الفلسطيني كما كنا دائماً.
نتمنى من الجميع أن يكونوا على قدر مسؤولياتهم و ألاَّ يقودوا الساحة لا سمح الله إلى إنقسامات و تكتلات تزيدنا تشتتاً. فيكفينا ما نحن فيه.

المصدر: الهيئة الإدارية للإتحاد العام لطلبة فلسطين وَ حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فرع أوكرانيا


يُسمح التعليق فقط للمُسجلين في شبكة الأوراس الإعلامية التسجيل
الكنية:
الكلمة السرية:
نص التعليق على المقال:

لم ترد بعد أي تعليقات على هذا المقال
صدى الدبلومــاسية
سفير أوكرانيا لدى الإتحاد الأوروبي: يجب إقصاء روسيا من إحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2018 م

أخبار اليوم:الاثنين 10 ديسمبر 2018

صــدى الجـاليات
جلسة عزاء ترحما على روح أم العبد في أوكرانيا

إعلانــاتكم