أبناء الجـــاليات
حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

البــــث الرقمـــي
محطات الأوراس:السفارة الليبية لدى أوكرانيا تحتفل بالذكرى الثانية لثورة 17 فبراير المجيدة

من هو؟
ألكسندر تورتشينوف: القائم بمهام الرئيس الأوكراني

آرشيــفات المُصـــوّرة

كُتّـــاب اليــوم

شخصيـــات

حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

المؤلف: شبكة الأوراس الإعلامية

تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أبريل 2013 الساعة 09:39
حُرّرت في: كييف

توجّـــه مُراسل صحيفة "حول أوكـــــــرانيا" الناطقة باللغة العربية إلى المُشرف على مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية الأستاذ أوراغ رمضان لإلقاء الضوء على الوضع الإقتصادي في أوكرانيا في ظل ما يجري على الساحة العالمية وَ تفاقم الأزمة المالية على الممُستوى الدولي وَ كذلك التقلبات الجيوسياسية التي تعرفها المنطقة؟ فاللقاء تطرق إلى عدة محاور ضمن العلاقات الأوكرانية العربية وَ مشاريع الإندماج في المنظومة الأورآسياوية وَ كذلك آفاق العضوية في الإتحاد الأوروبي، إضافة إلى موضوع الخدمات الطلابية التي تقدمها بعض الشركات المرتبطة بالمتعهدين العرب وَ التي أصبحت مشكلة عويضة يجب حلها على مُستوى رفيع المستوى حفاظا على سُمعة أوكرانيا

وَ جاء في مضمون إجابتـــه فيما يتعلق بالطاقة كما يلي:"إنّ الإتفاقيات التي أبرمتها حكومة يوليا تيموشينكو في يناير 2009 م حول إمدادات الغاز الروسي إلى المُستهلك الأوكراني وَ شروط ضخه إلى أوروبا كانت "تعجيزية" بالنسبة للإقتصاد القومي، حيث فُرضت أحجام تفوق 50 مليار متر مكعب سنويا وَ تسعيرة تفوق 400 دولار لكل ألف متر مكعب في فترة تفاقم الأزمة المالية العالمية – وَ لكن الإتفاقيات التي أبرمت في أبريل 2010 م عقب إستلام فيكتور يانوكوفيتش لمقاليد الحُكم حفّفت نوعاً ما من ذلك الضغط، حيث تمكنت الخزينة الوطنية من تقشف ما لا يقل عن 5 مليار دولار من مُعادلة صفقات الغاز مع روسيا سنوياً – فهذا المبلغ سمح للحكومة بتقديم برامج تنموية مهمة: تم تحديث البنية التحتية للمنظومة الطاقوية وَ خاصة في قطاع التدفئة وَ توسيع قدرات الشبكة الكهربائية بالحفاظ على مقدرات الصناعة التعدينية وَ الكيميائية. وَ المباحثات الثنائية التالية مع الطرف الروسي أسفرت على نتائج ملموسة نحو تقليص حجم الغاز المُستورد من روسيا بحجم قدره 12 مليار متر مكعب في عام 2012 م ليصل إلى 33 مليار متر مكعب مع العلم أن القيمة المُقيدة في إتفاقيات 2009 م تقدر بـ 52 مليار متر مكعب. وَ في ذات السياق تم تحويل إحتياجات القطاع الفلاحي من الغاز الطبيعي إلى عنصر الفحم، الأمر الذي أدّى إلى زيارة حجم إنتاج الفحم بـ 4.2 مليون طن و إنعاش القطاع محلياً – طبعاً توجد تابعات بيئوية مرتبطة بإلتزامات بروتوكول كيوتو، في الحين نجد الحكومة تبحث عن آليات لرفع حجم الإنتاج المحلي للغاز وَ التي ميدانيا ترتبط بتلك الإتفاقيات التي أبرمتها مع شركات عالمية عملاقة مثل: شيل، شيفرون وَ إكسون موبيل – الأمر يتعلق عموما بالغاز الصخري (بعض الخبراء وَ الساسة يعتبرون أن إنتاج الغاز الصخري جد مضر للبيئة). وَ حتى أن الحكومة الأوكرانية تُعالج مشروع إستيراد الغاز من السوق الأوروبية وَ ذلك بإستعمال آليات التخزين الأرضي المتوفرة على الحدود الغربية (بنية تحتية موروثة عن الحقبة السوفياتية)، ناهيك عن مشاريع أخرى مرتبطة بإستيراد الغاز المُميع من بعض دول الخليج العربي و بوجه الخصوص من قطر وَ قد صرّح مؤخرا سفير أوكرانيا بالدوحة إفهين ميكتينكو عن ذلك. أوكرانيا تملك إمكانيات تقنية مهمة تسمح لها بالشروع في إنتاج وقودها النووي الوطني وَ الإستغناء جزئيا عن إستيراد هذا الوقود من روسيا أو من الولايات المُتحدة – كُلها آليات ناجعة لتشعيب موارد الطاقة في ظل التقلبات الجيوسياسية الراهنة..".. الحوار الكامل مع الخبير أوراغ رمضان يُصدر على المُصورة يُرسل فقط للمشتركين



المصدر: مركز الأوراس للدراسات الإستراتيجية


يُسمح التعليق فقط للمُسجلين في شبكة الأوراس الإعلامية التسجيل
الكنية:
الكلمة السرية:
نص التعليق على المقال:

لم ترد بعد أي تعليقات على هذا المقال
صدى الدبلومــاسية
سفير أوكرانيا لدى الإتحاد الأوروبي: يجب إقصاء روسيا من إحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2018 م

أخبار اليوم:الاثنين 10 ديسمبر 2018

صــدى الجـاليات
جلسة عزاء ترحما على روح أم العبد في أوكرانيا

إعلانــاتكم