أبناء الجـــاليات
حول خوارزميات الغاز الطبيعي بالنسبة للإقتصاد الأوكراني

البــــث الرقمـــي
محطات الأوراس:السفارة الليبية لدى أوكرانيا تحتفل بالذكرى الثانية لثورة 17 فبراير المجيدة

التشريـــع
الرئيس الأوكراني يقترح تعديلا في الدستور لتعزيز إستقلالية القضاة

آرشيــفات المُصـــوّرة

كُتّـــاب اليــوم

قل ما تريد

نحن لا نريد نصائحكم يا أحفاد الملكة فيكتوريا

المؤلف:

تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 1970 الساعة 03:00
حُرّرت في:

تصفحت موقع "الغارديان" البريطانية وَ لفت إنتباهي مقال بعنوان بسيط في سياق "من ثورة إلى أخرى"، وَ قد بدأ صاحب الخاطرة في سرد أفكاره بأنه إذا كان العالم العربي يبحث عن نصائح فعليه أن يحتذي بالتجربة الأوكرانية و المؤلف يدعو إلى الحذر من الوعود الفارغة التي يُقدمها الساسة، وَ كأن الخطاب مُوجه إلى الأنظمة الجديدة التي ستاتي بعد سقوط الديكتاتورية المزعومة.

وَ أفهم من فحوى مقال الصحفي البريطاني لا ينل بينر بأن المواطن الأوكراني لا يكترث كثيراً بما يجري في الشارع العربي لأنه مرّ بهذه المرحلة إبان الثورة البرتقالية وَ تلقى درسا مرا لأن الساسة البرتقاليين لم يوفوا بوعدهم وَ الأمور لا تزال على ما هو عليه من إيام كوتشما وَ أن الإتحاد الأوروبي جمّد مساعدات مالية لأوكرانيا بسبب تراجع الحريات وَ بوجه الخصوص حرية التعبير.
الظاهر أن البريطاني بينر نسي بأن الزمن قد ولى وَ الشعوب قد تغييرت كثيراً، وَ الموازين ستتغير، فلا العربي وَ لا الأوكراني في حاجة ماسة إلى التضامن وَ النصائح التي تأتي بها الأقلام البريطانية، فالحضارة الإسلامية وَ الثقافة السلافية تبقى المُولد الوحيد لما يُدعى بالتقدم الغربي وَ الحريات المدنية وَ ما شابه. إن بريطانيا تحفر في الظلام لكي تستولي على خيرات الشعوب وَ هي تحلم لتستعيد مجد الملكة فيكتوريا، وَ لقد شهدنا على الفضائيات العربية كيف تقوم الدبلوماسية البريطانية بتنسيق عمليات مشبوهة في المنطقة الشرقية من القطر الليبي.
كما أن الشعب العراقي شاهد على المجازر الإنسانية التي تسبب فيها التحالف البريطاني الأمريكي في بداية الألفية الجديدة، فإن كان السيد بينر يريد تجسيد العدالة التاريخية فعليه أن يكشف لنا كيف تحبك الإمبراطورية العظمى إستراتيجياتها في القارة الإفريقية، حيث يتوفى يومياً آلاف الأطفال من الجوع وَ الأمراض الفتاكة وَ هي تدعم أنظمة كارتونية لها وَ تُنهب خيرات الشعوب في القارة السمراء. لقد فهمنا أن فرنسا خسرت المعركة في هذه المناطق وَ نرى كيف يتطلع الإحتلال الأنجلوساكسوني الجديد ليأخذ الثروات.
ليعلم السيد بينر أن العقل العربي وَ زميله السلافي سيتحدان يوماً لتطويق كل مشاريعكم الإستعمارية وَ أنتم تُحاولون جاهدين لجعل السلاف تابعين لكم وَ إقتلاعهم من حلقة مصالح العالمين العربي وَ الإسلامي.
شعوب شمال إفريقيا ليست في حاجة إلى دروس "الثورة البرتقالية" وَ لكن يلزم علينا أن نُراجع عن كثب إتفاقية سايس بيكو وَ نستخلص منها العبرة، نحن نريد تشكيل دولة عملاقة تمتد من المحيط إلى الخليج و التي تزخر بالكنوز الفكرية وَ الطبيعية.
إن الشاب العربي ليس بتلك الصورة التي تتصورها يا بينر وَ لكن عليك أن تقرأ قليلا من تاريخ الحضارة الإسلامية وَ الحضارة السلافية كذلك، لتفهم بأن كياننا مرّ بمرحلة مرضية قصيرة وَ لكن نحن نُفكر في فرض إرادتنا ليس فقط على حُكامنا وَ لكن على الكون بكل مجراته


بقلم الأستاذ علي الهاشمي – تونس الغالية



يُمكن للزوار مواصلة إرسال مقالتهم الحرة وَ سننشرها بدون تقييد
09 – 03 – 2011 م

المصدر:


يُسمح التعليق فقط للمُسجلين في شبكة الأوراس الإعلامية التسجيل
الكنية:
الكلمة السرية:
نص التعليق على المقال:

لم ترد بعد أي تعليقات على هذا المقال
صدى الدبلومــاسية
سفير أوكرانيا لدى الإتحاد الأوروبي: يجب إقصاء روسيا من إحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2018 م

أخبار اليوم:الاثنين 10 ديسمبر 2018

صــدى الجـاليات
جلسة عزاء ترحما على روح أم العبد في أوكرانيا

إعلانــاتكم